Banner: 

ترك برس

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الخميس، إلى حل مسألة قبرص، والبعد عن مضيعة الوقت التي لا تحتملها بلاده.

وأوضح أردوغان في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس، أن هذا يوم تاريخي ومهم للحوار بين اليونان وتركيا، مؤكدا أن بلاده تريد تطوير العلاقات الثقافية، والمحافظة على المشتركات الثقافية بين البلدين.

وعلى الصعيد الاقتصادي، قال الرئيس التركي، إن حجم التجارة البينية كان أكثر من ملياري دولار عام 2016 لكن بعد سنة 2011 تراجع الرقم، مبينا أن بلاده تسعى لتحقيق رقم 10 مليارات دولار.

في سياق آخر، طالب أردوغان القضاء اليوناني بتسليم أعضاء منظمة غولن الإرهابية الفارين إلى اليونان، مضيفا أنه ليس من العدالة تأخير ذلك.

وحول مسألة مسلمي إقليم تراقيا، لفت الرئيس التركي إلى أن "الجانب اليوناني يرى أن موضوع مسلمي تراقيا الغربية شأن داخلي ونوافقه في ذلك لكن نتمنى منهم كدولة صديقة أن يحلوا هذه القضية".

وتابع قائلا: "حتى الآن لم تحل مسألة تعيين مفتي لمسلمي تراقيا الغربية واتفاقية لوزان تنص على انتخابه، كيف لهذه الاتفاقية ضمان حقوق الأقليات؟".

وعلق أردوغان على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أعلن فيه القدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، بأنه انتهاك للقرارات والمعاهدات الدولية، مؤكدا أن أمريكا وإسرائيل هي من ترفض المقررات الدولية، وأن هذا القرار بشأن القدس سيدفع العالم إلى أزمات جديدة.

من جانبه أعرب رئيس الوزراء اليوناني، عن شكره لأردوغان على الزيارة التاريخية، مؤكدا أن العام القادم سيكون مهما لليونان، حيث ستفتح صفحة جديدة في العلاقات مع تركيا، وأن 2018 سيشهد أجواء إيجابية أكثر بين البلدين.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!