Banner: 

ترك برس

وصفها السلطان محمد الفاتح بـ"قرة عين الدنيا"، تطل على البحر الأسود وتتبع لولاية بارتين على بُعد 17 كيلومتر، كما تبعد عن إسطنبول أربع ساعات ونصف بالحافلة، ويبلغ تعداد سكانها 15 ألفًا.

يمتد تاريخ أماصرا أكثر من ثلاثة آلاف عام، ويرجح أن أول من سكنها قبائل الأمازون ثم جاء بعدهم الفينيقيون الأيونيون والآخيون والفرس وقبائل آماستريس ثم الرومان والبيزنطيون، حتى فتحها السلطان محمد الفاتح عام 1460.

تعد السياحة من أهم مصادر دخل سكانها، وبالرغم من صغر مساحتها إلا أنها تُعد من أهم الوجهات السياحية في تركيا.

وإليكم أجمل معالمها.

1- شلال غولديريه Göldere Şelalesi

من أجمل المناظر الطبيعية في أماصرا، ويبعد سبع كيلومترات عن قرية كارامان.

تنهمر مياهه بقوة في فصل الصيف وتتّسم ببرودتها الشديدة، كما يمكنكم التخييم بالقرب منها في الأماكن المخصصة لذلك.

2- ساحل أماصرا Amasra Sahili

يمتد على ثلاثة من جهاتها ليجعلها شبه جزيرة لا يربطها بمدينة بارتين إلا طريق بري واحد.

3- قمة بوز Boz tepe

هي جزيرة صغيرة ترتبط بأماصرا بجسر تاريخي بيزنطي، وتطل على المدينة من الأعلى، ويمكنكم من خلالها مشاهدة جمالها عن بعد.

كما يمكنكم الجلوس في أحد مقاهيها أو مطاعمها لشرب القهوة التركية أو تناول وجبة طعام على هذه الإطلالة المميزة على البحر الأسود. 

4- سوق تشكيجلر Çekicler Öarşarsı

هو سوق أثري قديم يقع بالقرب من قلعة أماصرا ويحوي الآلاف من المنتجات والمصنوعات اليدوية والهدايا.

5- مغارة غورجولوك Görcüoluk Mağarası

تبعد 12 كيلومترًا عن مدينة أماصرا، وتقع في قرية "ماكاراجي" Makaracı، ويبلغ طولها قرابة 169 متر.

6 - قلعة أماصرا Amasra Kalesi

يعود تاريخها إلى الحقبة البيزنطية. فُتِحَت على أيدي العثمانيين، وتتألف من قسمين، ويمكنكم من خلالها مشاهدة مناظر طبيعية خلابة من الأعلى. 

7- المتحف الأثري Arkeoloji Müzesi

إن كنتم من عشاق التاريخ فلا تغادروا المدينة حتى تزوروا متحف أماصرا الأثري لتشاهدوا بقايا آثار تعود إلى العصور السلجوقية والعثمانية، والرومانية والبيزنطية والجنوانية. 

ولا تنسوا قبل مغادرتكم المدينة أن تتذوقوا مأكولاتها، خاصة المحار المحشي بالأرز والأسماك.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!