Banner: 

ترك برس

وصل عدد الزوار لأكبر متحف فسيفساء في العالم والذي يقع في مدينة غازي عنتاب جنوب شرق تركيا إلى 168.740 زائر في عام 2017 بزيادة بلغت 55 بالمئة مقارنة مع العام السابق.

وبحسب المعلومات التي أعلن عنها مدير دائرة السياحة والثقافة في مدينة غازي عنتاب "بولنت أوزتورك" فإن نحو 108.479 شخصًا زاروا المتحف في عام 2016.

يجذب متحف الفسيفساء "زيوغما" الذي افتتح عام 2011 الآلاف من السياح من جميع أنحاء العالم لاحتوائه على عدد كبير من الفسيفساء التاريخية المذهلة، وتعتبر فسيفساء "الفتاة الغجرية" من أشهر القطع المعروضة في المتحف الذي تبلغ مساحته 30 ألف متر مربع.

وأصبحت الفسيفساء الحجرية "الفتاة الغجرية" ذات الشعر الأشعث، وعظام الخدود البارزة والعيون الجذابة، وجهاً لمدينة غازي عنتاب منذ اكتشاف هذه الفسيفساء في مدينة "زيوغما" الأثرية تحت الأرض، والتي يقول مدير دائرة السياحة والثقافة في غازي عنتاب إن معظم الذين زاروا المتحف أتوا لمشاهدتها بشكل خاص.

وتعمل بلدية غازي عنتاب جاهدة على إتمام جمع فسيفساء "الفتاة الغجرية" حيث أن هناك العديد من القطع المفقودة منها، والتي تمت سرقتها وبيعها من قبل المهربين، كما أن بعض القطع التي تعود لهذه الفسيفساء معروضة حالياً في الولايات المتحدة الأمريكية في مركز "وولف" للفنون بجامعة "أوهايو بولنغ غرين ستيت".

يحتوي المتحف من بين معروضاته أيضاً العديد من النوافير التي يعود تاريخها إلى عهد الإمبراطورية الرومانية.

يذكر أن أحد جنرالات "الإلكسندر الأكبر" قام ببناء مدينة "زيوغما" الأثرية القديمة في عام 300 قبل الميلاد، ثم قامت الإمبراطورية الرومانية بغزوها في عام 64 قبل الميلاد، وتشتهر المدينة أيضاً بثروتها من الفسيفساء اليونانية القديمة، اللوحات الجدارية والتحف.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!