Banner: 

ترك برس

استقبل متحف "مولانا" الواقع في ولاية قونيا وسط جنوب الأناضول نحو 2.5 مليون زائر العام الماضي 2017م، وشهد اهتماماً متزايداً من السيّاح الصينيين والإيرانيين والتايوانيين على وجه الخصوص، بحسب بيانات وزارة السياحة التركية.

وفي حديث لوكالة الأناضول قال "عبد الستار يرار" مدير الثقافة والسياحة في مدينة قونيا إن متحف مولانا كان الأكثر زيارةً خلال العامين الماضيين 2016 - 2017م.

وأعرب يرار عن اعتقاده بأن السنوات القادمة ستشهد زيادة في عدد زوّار المتحف بشكل ملحوظ، مُضيفاً أن غالبية السيّاح الذين يزورون المتحف هم من الصين، وإيران، وتايوان، والولايات المتحدة الأمريكية، واليابان.

وشهد المتحف زيارة مليونين و571 ألفًا و267 زائراً عام 2015م، ونحو مليونين و429 ألفًا و531 زائراً عام 2016م.

وأفاد أن عدد زوّار ولاية قونيا خلال الأيام العشرة التي قبل وبعد تاريخ 17 ديسمبر/ كانون أول الموافق لذكرى وفاة مولانا جلال الدين وصل عام 2016م إلى 6 آلاف و500 زائر، بينما ارتفع العام الماضي إلى 9 آلاف و500 زائر.

وكان جلال الدين محمد بلخي، والمعروف باسم "الرومي" شاعراً وفقيهاً صوفياً فارسياً، وُلِد في بلاد فارس، ثم انتقل إلى الأناضول حيث عاش بقية حياته في ولاية قونيا في عهد دولة السلاجقة الأتراك، وقد تركت أشعاره ومؤلفاته الصوفية، والتي كتبت بلغته الأم الفارسية تأثيراً واسعاً في العالم الإسلامي، وخاصة على الثقافة الفارسية والأوردية والبنغالية والتركية.

ويضم المتحف الذي افتُتِح في 2 آذار/ مارس عام 1927م آثار الرومي الشخصية بما في ذلك القبعات المخروطية وسجادة صلاته، ملابس، وآلات موسيقية قديمة كالناي المصنوع من الخيزران.

يجدر بالذكر أن عدد زوّار المتاحف والمواقع الأثرية التابعة لوزارة الثقافة والسياحة التركية ارتفع بنسبة 17 في المئة عام 2017م، مقارنةً بالعام السابق 2016م، ليصل إلى نحو 20.5 مليون زائر.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!