Banner: 

ترك برس

اهتمّت صحف تركية وعربية بالانطلاق اللافت للمسلسل التركي الجديد "تكلم أيها البحر الأسود"، وذلك بسبب تمكّنه من التفوق على المسلسل التاريخي الشهير "قيامة أطُغرل"، في حلقاته الأولى.

واستطاعت الحلقة الأولى من المسلسل الجديد، قبل أسبوعين، أن تحقق نسبة مشاهدة وصلت إلى أكثر من 3 ملايين مشاهدة على "يوتيوب" والحلقة الثانية حققت خلال يومين نسبة مشاهدة وصلت إلى 2,889,408.

وتصدّر الترند التركي محتلاً المرتبة الأولى بأكثر من 84 ألف تغريدة ووصل الى الترند العالمي واحتل المرتبة السادسة عالمياً، الامر الذي جعل البعض يعلّق أن ارطغرل غرق في البحر الاسود.

كما تصدّر الحلقة الثالثة الأربعاء الماضي، قائمة الأعمال الأكثر مشاهدة في تركيا، والأكثر تداولًا في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

صحيفة النهار اللبنانية تناولت هذا الحدث، مشيرة إلى أن "اللافت أن حلقتين من "تكلم أيها البحر الأسود" استَطاعتا أن تتجاوزا أربعة مواسم من "قيامة أرطُغرل"، إضافة إلى أن الممثلين ليسوا من نجوم الصف الاول وليسوا أصحاب شهرة كبيرة.

وبحسب الصحيفة، "يعود سبب الإقبال على المسلسل الجديد كونه ليس قصة حب وعشق بل مسلسل واقعي يحكي عن عنف الرجل ضد المرأة ويعبّر عن حقيقة ما يجري في المجتمع".

وكانت نائبة تركية تقدمت بشكوى ضد المسلسل، طالبت فيها بوقفه بسبب العنف ضد المرأة وفرضت غرامة مالية على العمل، الأمر الذي أثار انتقاد المنتجين.

وصرح مخرج العمل عثمان سيناف، أنّ المسلسل مستمر وأنه لن يقلل من مشاهد العنف والحلقات القادمة ستتضمن مشاهد اكثر عنفاً، متسائلاً: "لماذا نخفف منها وهي تمثل الواقع".

وصرّحت بطلة العمل ايرام هيلفجي اوغلو، التي تقوم بدور "نفس" في المسلسل وهي امرأة معنفة من زوجها، انها تحدثت مع طبيب نفسي وقرأت عن النساء اللواتي يتعرضن للعنف حتى تتمكنّ من تجسيد الشخصية.

جدير بالذكر أن المسلسل التاريخي التركي "قيامة أرطغرل"، يجذب أنظار المشاهدين في تركيا والعالم، منذ انطلاقه، ومع استمرار عرض موسمه الرابع، إذ يتابعه عشرات الملايين مترجما أو مدبلجا، عبر شاشات التلفزيون أو شبكة الإنترنت.

ويتناول المسلسل سيرة أرطغرل بن سليمان شاه، والد عثمان الأول، مؤسس الدولة العثمانية، في سياق رحلة البحث عن أرض يستقر فيها مع قبيلته لإنهاء معاناتهم وتنقلاتهم، بعد مرحلة طويلة من الخطر وغياب الأمن والبحث وعدم الاستقرار.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!