Banner: 

ترك برس

أشاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بمكانة السلطان العثماني عبد الحميد الثاني، كأقوى وأدهى سلاطين آل عثمان، خلال مشاركته في برنامج أقيم بقصر يلدز في مدينة إسطنبول تحت عنوان "فهم السلطان عبد الحميد الثاني في ذكرى مئوية وفاته".

والسلطان عبد الحميد الثاني (ولد في إسطنبول عام 1842 وتوفي فيها عام 1918)، هو السلطان الـ34 بين سلاطين آل عثمان، والـ26 ممن جمعوا بين الخلافة والسلطنة، فضلًا عن أنه الخليفة الـ113 بين خلفاء الدول الإسلامية المتعاقبة. وتولّى الحكم عام 1876، وانتهت فترة حكمه عام 1909.

وعُرف عبد الحميد الثاني كأقوى وأدهى سلاطين آل عثمان؛ حيث شهدت فترة حكمه تحولات صناعية وإصلاحات دستورية هامة، إضافة إلى إعادة هيكلة الدولة ومأسستها، وهو ما جعله في مواجهة دبلوماسية وعسكرية مع القوى الكبرى الطامعة في أراضي الدولة العثمانية.

وقال الرئيس أردوغان في كلمته خلال الفعالية بإسطنبول: "لا يمكننا أن نشيح بوجوهنا عن التاريخ أو نمارس الانتقائية في دراسته"، وفق ما أوردت وكالة أنباء الأناضول التركية.

واعتبر أن ممارسة الانتقائية كنهج يعدّ "خيانة بحق نفس الباحث والأمة"، منتقدًا "حالة العداء التي يناصبها البعض لتاريخ السلطان عبد الحميد الثاني الحافل بالإنجازات العظيمة".

وأشار أردوغان إلى أن "هناك من يعمل بإصرار على أن يبدأ تاريخ تركيا من 1923 (تاريخ تأسيس الجمهورية التركية)، وهناك من يبذل قصارى جهده لانتزاعنا من جذورنا وقيمنا العريقة".

وأضاف: "الشريحة التي ينتمي إليها زعيم المعارضة أيضًا (رئيس حزب الشعب الجمهوري كمال قليجدار أوغلو) وضعت معيارًا للولاء للجمهورية، يقوم على أساس نصب العداء للأجداد".

واستطرد قائلًا: "بالنسبة لهؤلاء، الجمهورية التركية حديثة الظهور ولا تمثل امتدادًا للسلاجقة والعثمانيين، الذين وجهوا النظام العالمي طيلة ستة قرون".

وشدّد أردوغان على أن "التاريخ ليس ماضي أمة ما وحسب، بل بوصلة لمستقبلها أيضا"، مؤكدًا أن "التاريخ في الوقت ذاته ذاكرة الأمة".

ويقول باحثون إن السلطان عبدالحميد الثاني سعى للنأيّ بدولة الخلافة من أن تكون طرفا في أي نزاع عالمي، فلم تستطع الدول الكبرى آنذاك أن تجعل السلطان معبرا لمطامعها وخططها التوسعية.

ويؤكّد هؤلاء أن السلطان لعب أيضًا على تعارض المصالح بين الدول الأوروبية التي تتنافس فيما بينها بلا رحمة، وبالتالي استطاع حماية دولته في عالم متنافس.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!