Banner: 

ترك برس

أكد وزير الطاقة والاقتصاد السابق في حكومة شمال قبرص التركية، سونات أطون، أن لتركيا الحق في التنقيب عن الغاز والنفط في مياهها الإقليمية، بالإضافة إلى حقها الكامل في إجراء مناورات عسكرية في القسم المخصص لها بالمتوسط، إلى جانب امتلاكها حق التدخل لردع أي اعتداء على أجزائها.

وأضاف أطون لوكالة الأناضول، أن تنقيب إدارة قبرص الرومية عن الغاز الطبيعي والنفط، في القسم السادس من المتوسط الواقع قبالة سواحل جزيرة قبرص، يتعارض مع حقوق تركيا الناجمة عن القوانين الدولية.

وأشار إلى أن ادعاء إدارة قبرص الرومية السيادة على الجزء السادس من المتوسط، يعتبر عملية اغتصاب لمساحة بحرية، بحسب قانون البحار الدولي.

وتؤكد تركيا وجمهورية شمال قبرص التركية، أحقية القبارصة الأتراك بموارد الجزيرة الطبيعية باعتبارهم جزءا منها، وذلك ردا على مساعي قبرص الرومية لعقد اتفاقات مع شركات وبلدان مختلفة لا تدرج فيها القبارصة الأتراك.

وتدعو تركيا قبرص الرومية إلى التخلي عن وصف نفسها بأنها المالك الوحيد للموارد الطبيعية للجزيرة، وتشدد على أن عدم وقف قبرص الرومية التنقيب عن الهيدروكربون من شأنه إفشال مساعي إيجاد حل شامل لأزمة الجزيرة المنقسمة إلى شطرين تركي في الشمال ورومي في الجنوب.

وقسمت قبرص إلى شطرين منذ اجتياح الجيش التركي عام 1974 شطرها الشمالي، ردا على انقلاب عسكري كان يهدف إلى ضمها لليونان. ومنذ ذلك الحين لا تمارس الجمهورية القبرصية التي انضمت عام 2004 إلى الاتحاد الأوروبي سلطتها سوى على الشطر الجنوبي، حيث يعيش القبارصة اليونان.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!