Banner: 

ترك برس       

أدان المجلس التركماني السوري تصريحات نُسبت إلى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تعهد فيها بإرسال جنود فرنسيين إلى منبج بهدف دعم التنظيم الإرهابي (ب ي د/ بي كي كي)، بهدف شرعنة ذلك التنظيم تحت مسميات مختلفة.

واستنكر المجلس في بيان اليوم الجمعة، استقبال الرئيس الفرنسي وفدًا من تنظيم ما يسمى قوات سوريا الديمقراطية، معتبراً القرار الفرنسي "خيانة للشعب السوري الذي ينتظر الخلاص من الإرهاب والظلم، وصبًّا للبنزين على النار المشتعلة في سوريا".

وأشار المجلس إلى أن الخطوة الفرنسية "لا تنم عن حسن نية بشكل لا يحتاج لتفسير"، وأكد رفضه الشديد لذلك القرار.

وأضاف: "إن هذه الخطوة الفرنسية المؤسفة للغاية، والمبادرة الأمريكية قبلها مباشرة، وتأسيس ما يسمى "حزب مستقبل سوريا" في المناطق المحتلة من قبل تنظيم "ب ي د/ ي ب ك/ بي كي كي" بدعم من البلدان الغربية كلها أمر ذو مغزى".

وطالب المجلس فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية، بـ"التخلي فورًا عن دعم التنظيم الإرهابي الملطخة يداه بالدماء."

وأكد أن الشعب السوري الصاحب الحقيقي للأرض السورية هو من سيقرر مستقبل بلاده.

وعقب استقبال ماكرون أمس الخميس لوفد من ما يسمى قوات سوريا الديمقراطية (واجهة تنظيم "ب ي د/بي كي كي الإرهابي)، صرح أحد أعضاء الوفد بأن ماكرون تعهد بإرسال قوات فرنسية إلى سوريا.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!