Banner: 

ترك برس

تعتبر "تشارباناك Çarpanak" واحدة من أكبر الجزر على سطح بحيرة "وان Van"، وتمتاز كونها بقعة ممتازة لقضاء يوم جميل في الطبيعة. تتميز الجزيرة بأنها جميلة للغاية في فصل الربيع، ولذلك أصبحت منطقة جذب سياحي رئيسي لبحيرة وان.

يمكن للزوار استئجار قوارب صيد صغيرة، والتي تتواجد في حي "تشتورن Çitören" قرب البحيرة، للقيام برحلة مدتها ساعة و40 دقيقة خلال البحيرة للوصول إلى الجزيرة التي تعتبر موطناً اساسياً لطيور النورس.

وفي حديثه لوكالة الأناضول التركية، قال الصياد "فوزي يلدرم" أن السياح المحليين والدوليين يتدفقون على جزيرة تشارباناك كل ربيع ليبتعدوا بأنفسهم عن عالمهم داخل الطبيعة الخام للجزيرة، مضيفاً أن المكان يجذب محبي الطبيعة والمصورين والفنانين الذين يبحثون عن الإلهام.

وتابع "فوزي يلدرم": "يفتتن الزوار القادمون إلى الجزيرة بطبيعتها الخلابة، فضلاً عن الهندسة المعمارية لكنيسة تشارباناك، الناس يقضون اليوم بأكمله هناك وهم يلتقطون الصور ومقاطع الفيديو، وعندما ينتهون من ذلك، نقوم نحن الصيادون بإعادتهم إلى البر الرئيسي".

من جانبه أكد الصياد المحلي "خالد أبالي" أنهم يبذلون كل ما في وسعهم لحماية النظام الأيكولوجي في تشارباناك، وأنهم يراقبون الجزيرة طوال اليوم، كل يوم، وذلك ما يبعث الطمأنينة.

وأضاف "خالد أبالي": "عندما نرى شخصاً قريباً من الجزيرة، نطلب منه دائماً التعريف عن هويته لتحديد ما إذا كانوا من الصيادين أم لا، كما نتأكد من أن الزوار يحافظون على نظافة الجزيرة، وتركها كما وجدوها".

سكن الأرمن الجزيرة من قبل لمرة واحدة، ولا تزال موطناً للدير الأرمني الذي يعرف باسم "Ktuts أو Ktouts"، وعلى الرغم من أنه مغلق حالياً، إلا أن الزوار بإمكانهم استكشاف أنقاضه، وعلى الرغم من أن الدير كان في يوم من الأيام مكاناً ضخماً به مكتبة ومقصورات ودور ضيافة، إلا أن الكنيسة تبقى هي الهيكل الوحيد الذي لا يزال قائماً على سطح جزيرة  تشارباناك.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!