Banner: 

ترك برس

أشادت ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" لدى أنقرة، نونا زايشرمان، أمس الجمعة، بمستوى الخدمات التي تقدمها تركيا للأطفال اللاجئين وعوائلهم، منذ بدء الأزمة في سوريا، وذلك في كلمة ألقتها "زايشرمان" خلال ندوة حول مكافحة عمالة الأطفال، عقدت في ولاية كوجه إيلي، شمال غربي تركيا.

وأشارت المسؤولة الأممية إلى أن تركيا تستضيف "بكرم" نحو 1.6 مليون طفل سوري، وأن أنقرة حققت تقدمًا كبيرًا في مكافحة عمالة الأطفال، من خلال تشريع قوانين وانتهاج سياسات وتطبيق برامج عدة في هذا الإطار.

وذكرت أن "يونيسيف" اتفقت مع الجهات الرسمية التركية في الآونة الأخيرة، على برنامج عمل لمدة خمس سنوات، يعطي أولوية لمكافحة عمالة الأطفال، مضيفة أن ما تقوم به تركيا في هذا المجال، منذ تسعينيات القرن الماضي، يقدم أفضل النماذج العملية على مستوى العالم.

ولفتت إلى أن "يونسيف" أعلنت 2018 عامًا لمكافحة هذه الظاهرة.

الجدير بالذكر، أن وزارة الأسرة التركية أطلقت برنامج التأقلم الاجتماعي للأطفال السوريين، بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" يعمل على تعزيز التكييف بين الأطفال السوريين والمجتمع التركي.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!