Banner: 

ترك برس

أشار رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إلى وجود حاجة لما هو أكثر من الضربات العسكرية ضد مواقع النظام السوري، من أجل إحلال السلام والامن في سوريا.

وأوضح يلدريم في مؤتمر لحزب العدالة والتنمية بإسطنبول، أن بلاده تعتبر الضربات العسكرية التي نفذتها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، ضد النظام السوري، خطوة إيجابية.

ووصف يلدريم النظام السوري، بالسافل الذي أقدم خلال الأيام الماضية، على قتل المدنيين الأبرياء والأطفال بالأسلحة الكيميائية، مؤكداً رفض بلاده قتل الأبرياء بجميع أنواع الأسلحة، سواء الكيميائية أو التقليدية.

ودعا يلدريم المجتمع الدولي والقوى الفاعلة، غلى تحمل مسؤولياتهم بصورة حقيقية لإنهاء وحشية النظام السوري.

وتابع قائلاً : "التنافس لا يساهم في حل مشاكل سوريا، ولا يضمن أمن المدنيين الأبرياء، وتركيا برئيسها رجب طيب أردوغان، هي الدولة الوحيدة التي تعمل ليل نهار من أجل السلام والإنسانية والقضاء على الإرهاب في سوريا".

واستطرد: "تركيا كانت وما زالت صوتًا قويًا للمظلومين من خلال دفاعها عن القدس في مجلس الأمن الدولي، واليوم تدعو إلى تحقيق سلام عالمي ضد المجزرة التي شهدتها مدينة "دوما" في الغوطة الشرقية".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!