Banner: 

ترك برس

اكّد المتحدث باسم الحكومة التركية بكير بوزداغ اليوم الإثنين، أنّ بلاده تعارض جميع أنواع القتل، سواء كان بالأسلحة الكيميائية أو بالأسلحة التقليدية.

وأوضح بوزداغ في تصريح للصحفيين خلال تواجده في العاصمة القطرية الدوحة،  أنّ سياسة تركيا تجاه سوريا مبنية على مبدأ القيم الإنسانية والوقوف إلى جانب الحق والحقيقة، وليست الوقوف مع أو ضد دولة ما.

وأشار بوزداغ إلى أن موقف أنقرة حيال استخدام الأسلحة الكيميائية، ثابت ولم يتغير، لافتاً أنّ قتل الناس بالأسلحة الكيميائية أو التقليدية، جريمة ضد الإنسانية.

وفي هذا السياق قال بوزداغ: "القتل بالأسلحة التقليدية جريمة لا تقل عن القتل بالأسلحة الكيميائية، لأنه في كلتا الحالتين يقتلُ الأبرياء والمدنيون والناس العاجزون والأشخاص العزل".

وانتقد نهج بعض الدول الغربية التي تسمح بالقتل بأسلحة تقليدية وتمنعه بأسلحة كيميائية، مشيراً أن بلاده تعارض قتل النظام السوري للمدنيين، كما تعارض دعم التنظيمات الإرهابية في المنطقة.

وأضاف أن بلاده لا تتفق مع الولايات المتحدة الأمريكية حول دعمها لتنظيم "بي كا كا/ ب ي د/ ي ب ك" الإرهابي، مشيراً أن تركيا أبلغت واشنطن مراراً بخطئها في الاعتماد على تنظيم إرهابي في مكافحة (تنظيم) داعش (الإرهابي)".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!