Banner: 

ترك برس

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، موقف الأمم المتحدة، إزاء ما يحصل في فلسطين، قائلًا "الأمم المتحدة منتهية ومستهلكة ومنهارة أمام هذه الأحداث، وحاليًا لا نستطيع التواصل مع الأمين العام للأمم المتحدة".

جاء ذلك في كلمة له عقب مأدبة إفطار رمضانية لأسر الشهداء في العاصمة أنقرة، مشيرا أن العالم يواجه جريمة كبيرة ضد الإنسانية في فلسطين.

وأضاف أردوغان قائلا: "لو أنّ ما تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين حدث في مكان آخر بالعالم لقامت المنظمات الدولية والدول ولم تقعد، إلا أنّه مع الأسف قوبل بلا مبالاة كبيرة".

وشدد أردوغان قائلا:" لن نسمح قط بأن تغتصب مدينة القدس من قبل إسرائيل"، مؤكدا أن تركيا لن ترضى عن ظلم إسرائيل حتى لو أغمض العالم عيناه عما يحصل هناك.

وأكد أردوغان مواصلة وقوف أبناء الشعب التركي إلى جانب أشقائهم الفلسطينيين بكل إمكاناتهم، وليس عبر قلوبهم فقط.

وذكر أردوغان، أن الكل متفرج على المأساة التي تحدث في فلسطين باستثناء تركيا بتدخلاتها، وكذلك الشعوب الإسلامية المظلومة، وأصحاب الضمير في الغرب.

وحذر أنه في حال الصمت أكثر على الطغيان الإسرائيلي فإن العالم سينجر بسرعة إلى فوضى يسودها قطّاع الطرق.

وارتكب الجيش الإسرائيلي، الاثنين الماضي، مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، واستشهد فيها 62 فلسطينيًا وجرح 3188 آخرين، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!