Banner: 

ترك برس

نالت عقيلة الرئيس التركي، أمينة أردوغان، جائزة "التقدير للخدمات الإنسانية" المقدمة من قبل المنتدى العالمي للمانحين بلندن، وذلك تقديراً لمساعيها المتعلقة باللاجئين ونازحي أقلية الروهينغيا المسلمة في ميانمار.

وفي كلمة لها خلال حفل منح الجائزة، قالت أمينة إنه "في الوقت الذي تحدث فيه مجازر إبادة جماعية واغتصاب وتمييز، تتخافت فيه وللأسف؛ الأصوات المعبرة عن مواقف نبيلة".

وتطرقت إلى أن تركيا هي البلد الأكثر تقديمًا للمساعدات الإنسانية في العالم مقارنة بالدخل القومي، مؤكدة على أن شعب بلادها يمتلك ميراثًا متجذرًا وتقاليد عريقة للمؤسسات الخيرية.

ولفتت إلى أن المساعدات التركية لم تقتصر على اللاجئين القاطنين في أراضيها، بل امتدت إلى مختلف المناطق الأخرى التي تشهد الظلم والاضطهاد، مثل ميانمار، وغزة وغيرها من البلدان الإفريقية.

وتابعت: "أنا أتسلم هذا المساء، جائزة التقدير للخدمات الإنسانية، التي تم توجيهها إلى شخصي، نيابة عن الشعب التركي العزيز الذي يمثل ضمير الإنسانية المتَّقد".

يُشار إلى أن عقيلة الرئيس التركي، زارت أقلية الروهينغيا المسلمة في ميانمار، سنة 2012 برفقة وزير الخارجية آنذاك، البروفسور أحمد داوود أوغلو، كما زارت لاجئي الأقلية نفسها في مخيمات على حدود بنغلاديش، أواخر العام الماضي، وقدمت لهم مساعدات إغاثية وإنسانية.

هذا وتحتضن تركيا على أراضيها ما يزيد عن 3 ملايين لاجئ سوري وعراقي.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!