Banner: 

ترك برس

قال سلجوق بايراكتار، كبيرُ مسؤولي التكنولوجيا في شركة بايكار، التي تطور وتنتج أنظمة المركبات الجوية بدون طيار، إن الشركة ستطلق طائرة مقاتلة بدون طيار قبل عام 2023، بالإضافة إلى مركبات جوية غير مأهولة قادرة على حمل 1.5 طن من الحمولة، كما أنها ستجري المزيد من المهام الاستراتيجية في عام 2019.

تقدمُ المركبات الجوية الوطنية بدون طيار (UAV) والمركبات الجوية غير المأهولة التي طورتها صناعة الدفاع التركية مساهمةً كبيرةً لقوات الأمن التركية. وقد أصبحت تركيا واحدةً من أكثر الدول نشاطًا من حيث التحكم في المجال الجوي من خلال المركبات الجوية غير المأهولة والتي تم تضمينها في قائمة الجرد في السنوات الأخيرة. وبفضلِ الطائرات غير المأهولة والطائرات المسلحة بدون طيار والتي يمكنها التنافس مع الدول المتقدمة في الطبقة التكتيكية والعملية، تقوم القوات المسلحة التركية (TSK) بتدمير الأهداف الإرهابية.

وقد أعلن سلجوق بايراكتار أن الشركة: "تأمل أن تطلق طائراتٍ مقاتلةٍ بدون طيار قبل عام 2023، ومركباتٍ جويةٍ غير مأهولة قادرة على حمل 1.5 طن من الحمولة والقيام بمهام استراتيجية أكثر في عام 2019".

مؤكدًا على أن تركيا بدأت في بيع الطائرات المسلحة بدون طيار، صرّح بايراكتار بأنهم قاموا ببيع نسخٍ مصغرة منها في عام 2012، وهي الآن سوف تبيع نسخاً أكبر منها إلى ثلاث أو أربع دولٍ من بينها قطر وأوكرانيا.

مشيرًا إلى أن الطائرات غير المأهولة قد ساهمت بشكلٍ كبيرٍ في تراجع الحوادث الإرهابية في العامين الماضيين، قال بايراكتار إن "الدول الأجنبية لم تقدم لتركيا الطائرات بدون طيار ولا ذخائرها لأنها لا تريد إنهاء الإرهاب".

ووفقًا لبايراكتار، فقد انخفضت الحوادثُ الإرهابيةُ إلى حدٍّ كبيرٍ في العامين الماضيين مع بدء استخدام الطائرات بدون طيار، والتي تم تطوير 58 منها من قبل بايكار، بشكلٍ فعالٍ جدًا. وصرّح بايراكتار بأن 15 منها تحلق في السماء حاليًا، مضيفًا أن عددها سيرتفع تدريجيًّا إلى 50.

وقال بايراكتار أيضًا إنهم يقدمون التدريب المناسب بعد قيامهم بتسليم المركبات الجوية غير المأهولة، مؤكدًا أنه قضى ثلاث سنوات مع فرق في جنوب شرق البلاد. وفي إشارةٍ منه إلى أن المركبات الجوية غير المأهولة كانت مجهزة بتكنولوجيا خاصة خلال عملية عفرين، قال بايراكتار إن طائرة بايراكتار "تي بي 1" (Bayraktar TB1)، هي الأفضل في فئتها على مستوى العالم. وقال بايراكتار: "لا توجد دولة أخرى تقوم بعمليات لمكافحة الإرهاب مثل تركيا وتستخدم في ذلك هذه التكنولوجيا الحديثة".

وتطرّق بايراكتار إلى مساهمة بايكار في الاقتصاد التركي مع توقف واردات المركبات الجوية بدون طيار نتيجةً لإنتاج الشركة، قائلًا: "لن يقاس ذلك بالمال، وإذا كان كذلك، فإنه سيصل إلى مليارات الدولارات".

وفي تأكيدٍ منه على أن بايكار تعمل كمؤسسةٍ أكاديميةٍ في حد ذاتها، قال بايراكتار: "بدءًا من سنوات الدراسة الثانوية وما يليها، نشأ فريقنا الأساسي معنا، إننا لا نعمل في مكان آخر، والجميعُ يتدربون بيننا".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!