Banner: 

ترك برس

قامت شركة ألبيلا ALBILA التركية للأمصال والمنتجات الحيوية، بمختبراتها البيولوجية البديلة، في مدينة إسكيشهير، بتحويل سمّ العقرب إلى مصلٍ وتصديره إلى العالم.

في المرحلة الأولى، تقوم الشركة بإنتاج مصلٍ مضادٍّ من سمّ العقرب بقيمة 10 ملايين دولار لكل لتر، من خلال التعاون بين الجامعة والمصانع في منطقة إسكيشهير الصناعية المنظمة. وسيتمُّ تحويل سمّ العقارب الموجودة في شانلي أورفا والولايات المجاورة إلى مصلٍ مضادٍّ في شركة ألبيلا التي تصدّر الأمصال والمنتجات الحيوية إلى مختلف دول العالم.

كان المشروعُ حلمًا لشقيقين من ولاية شانلي أورفا جذبا انتباه أمينة سابانجي كاميشلي، التي تُعد واحدة من المستثمرين الرائدين في تركيا، فتحوّل الحلمُ إلى شركة ألبيلا للأمصال والمنتجات البيولوجية، والتي ستعمل في مجال التكنولوجيا الحيوية، مع استثمار برأسمال مشترك من قبل 40 مستثمرا وذلك بعد دراسة أوّلية أجرتها شركة أورتام إينجل Ortağım Angel للاستثمار.

أنشئت الشركةُ في المنطقة الصناعية المنظمة في ولاية إيسكيشهير، وسوف تنتج ألبيلا الترياق ضد التسمم الحيواني دون الإضرار بالنظام البيئي. تعدُّ ألبيلا اليوم واحدة من أكثر الشركات حداثة في العالم في مجال إنتاج الأمصال المضادة من السموم الحيوانية.

في حفل الافتتاح، قال رئيس ألبيلا، أكين كوزان اوغلو، إن ألبيلا تنتج الأمصال المضادّة التي يتم تضمينها في قائمة الأدوية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية وأنها الطريقة الوحيدة الفعّالة لعلاج التسمم الحيواني. وقال: "لإنتاج منتجاتٍ عالية الجودة، أنشأنا منشأة عالمية المستوى تتوافق مع شروط إنتاج الأدوية في جميع مراحل الإنتاج. بدءًا باستثمارٍ بقيمة 20 مليون ليرة تركية، نسعى للعمل مع الاستشاريين الأكثر خبرة في جميع العمليات، بالإضافة للتعاون مع غرفة التجارة الدولية في تركيا لمتابعة التطورات في العالم في ممارسات الإنتاج الجيدة ومن أجل تحسين أنفسنا".

وفي إشارة إلى ألبيلا باعتبارها واحدة من أفضل الأمثلة على التعاون بين الجامعات وقطاع الصناعة، قالت نائبة رئيس ALBILA أمينة سابانجي إن هذه المنشأة الحديثة والمعتمدة تم بناؤها بالتعاون مع البلدان المتخصصة في السموم الحيوانية، مثل الأرجنتين والمكسيك، وبلجيكا والجزائر والهند.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!