ترك برس

أعلن رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، نتائج لقائه بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الأربعاء، في مكتب الرئاسة التركية بقصر "دولما باهجة" في مدينة إسطنبول التركية.

وأشار الحلبوسي، في بيان، إلى موافقة الرئيس أردوغان على طلب "زيادة الاطلاقات المائية لضمان وصول المياه الى كل محافظات العراق ومنها البصرة على وجه الخصوص والتزام تركيا بالحصص المائية و مساندة العراق بهذا الملف".

ويوم الثلاثاء، التقى الحلبوسي رئيس البرلمان التركي بن علي يلدريم، في إطار اللقاءات التي يجريها أثناء مشاركته في أعمال الاجتماع الثالث للبرلمانات الأورآسيوية.

وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية المشتركة وزيادة حجم التبادل التجاري، فضلًا عن الأحداث السياسية والأمنية على المستويين المحلي والإقليمي.

وحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس مجلس النواب العراقي، فإن اللقاء بحث بشكل مفصل ملف المياه وتداعياته، إذ دعا الحلبوسي إلى زيادة الإطلاقات المائية في نهر دجلة، والمساهمة الإيجابية في حل الأزمة التي يشهدها العراق في هذا الجانب.

وأضاف: "علاقاتنا في تطور مستمر، ولدينا الكثير من المشتركات ونأمل بحل عادل لهذا الملف وفق مبادئ القانون الدولي".

وأوضح أن العراق قاتل قوى الشر والإرهاب نيابةً عن العالم أجمع، وأنه اليوم أمام مرحلة مهمة تتمثل بإعادة البناء والإعمار، وهو يأمل في وقفة دعم ومساندة حقيقية من جميع الأشقاء والأصدقاء في هذا المجال، فيما دعا الشركات التركية إلى لعب دور فاعل ومتميز في هذا المجال.

من جانبه بارك يلدريم التقدم الكبير الذي شهدته العملية السياسية في العراق، بإنجاز انتخاب رئيس الجمهورية وتكليف رئيس الوزراء لتشكيل الحكومة، متمنيا للعراق مزيدا من التطور والتقدم في المجالات كافة .

وأضاف: "لقد قدم العراق تضحيات جسيمة في حربه ضد تنظيم داعش الإرهابي، وهو اليوم في مرحلة استتباب لوضعه السياسي والأمني"، مؤكدا أهمية وحدته واستقراره وانعكاسها الإيجابي على الأوضاع في المنطقة.

كما أشاد يلدريم بعمق العلاقة التاريخية بين العراق وتركيا والمشتركات الكثيرة التي تربط البلدين والتقدم الذي تشهده على مستوى التنسيق والتعاون المشترك في مجال الحرب على الإرهاب أو المجالات الاقتصادية والاستثمارية والتبادل التجاري.

من جهة أخرى، أعلن السفير التركي لدى بغداد فاتح يلدز، أن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، سيجري زيارة الى العراق في الفترة مابين 11-12 تشرين الاول 2018.

وأضاف يلدز أن جاويش أوغلو "سيلتقي بفخامة الرئيس برهم صالح في بغداد وسيتم إجراء لقاءات مع القادة السياسيين وكذلك مع ممثلين المكون التركماني. في اطار هذه الزيارة سوف يقوم معاليه ايضاً بإجراء لقاءات في اربيل على اعلى المستويات".

وتابع: "اثناء الزيارة سوف تناقش العلاقات مابين العراق وتركيا بجميع ابعادها ومن المؤمل الوقوف على الامكانات الموجودة لغرض التعاون الثنائي وفي مقدمتها موضوع اعادة اعمار العراق".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!