Banner: 

ترك برس

تلقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رسالة من أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد، عن طريق رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، الذي أجرى زيارة رسمية إلى تركيا.

وفي سلسلة تغريدات نشرها حساب مجلس الأمة الكويتي عبر موقع "تويتر"، قال الغانم "تشرفت وأعضاء الوفد البرلماني بلقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (في مدينة إسطنبول التركية)".

وأضاف "نقلت له رسالة شخصية من سمو الأمير لفخامته تتعلق بأهمية وضرورة العمل الجماعي لحل الخلافات السياسية في المنطقة وإشاعة أجواء السلم والاستقرار الاقليمي".

وتابع الغانم "نقلت للرئيس التركي تحيات سمو الأمير وبدوره حملني فخامته نقل تحياته واحترامه لسموه وكان اللقاء مفيدا وايجابيا وتناول أبرز الملفات الملحة في المنطقة ومستجداتها".

وأوضح أنهم أكّدوا خلال اللقاء بالرئيس التركي "وجهة النظر الكويتية المتعلقة بضرورة توحيد الصفوف وتقريب وجهات النظر والعمل على ضرورة حل الخلافات بين الدول العربية والإسلامية وذلك لكي نتمكن من مواجهة التحديات التي تعصف بالمنطقة".

مرزوق الغانم أعرب عن "بالغ الشكر لأعضاء الوفد البرلماني لمشاركتهم الفاعلة والإيجابية" في الاجتماع الثالث للبرلمانات الأوروبية والآسيوية الذي اختتم أعماله يوم الثلاثاء في ولاية أنطاليا التركية.

وأردف "الوفد البرلماني شدد من خلال مشاركته على إبراز الرؤية الكويتية البرلمانية تجاه قضايا المنطقة.. فالدبلوماسية البرلمانية تستلهم رؤيتها بالنسبة للسياسة الخارجية من الخطوط العريضة التي رسمها سمو أمير البلاد".

وقالت وكالة الأنباء الكويتية "كونا"، إن الوفد البرلماني المرافق للغانم ضمّ وكيل الشعبة البرلمانية النائب راكان النصف، والنواب صفاء الهاشم ومحمد الدلال وثامر السويط، والدكتور حمود الخضير.

في سياق متصل، أشاد السفير الكويتي لدى أنقرة غسان الزواوي، بالاجتماع الذي عقده رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم والوفد البرلماني المرافق مع رئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان.

وقال الزواوي في تصريح صحفي إن الاجتماع "يجسد عمق العلاقة المتميزة التي تجمع دولة الكويت بالجمهورية التركية والتي زرعها حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بعلاقته الشخصية والرسمية مع فخامة الرئيس أردوغان".

وأضاف الزواوي "إن زيارة الوفد البرلماني برئاسة الغانم هي امتداد للعلاقات الكويتية التركية بصورتها الإيجابية".

وأشار إلى النتائج الإيجابية التي أسفرت عنها مشاركة رئيس المجلس وأعضاء الوفد المرافق له في الاجتماع الثالث لرؤساء البرلمانات الأوروبية الآسيوية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!