Banner: 

ترك برس

قال صالح أوزير، الملحق الثقافي والإعلامي لتركيا في دولة الإمارات، إن أعداد القادمين من دول الخليج العربي إلى تركيا للسياحة العلاجية خلال العام الحالي شهدت زيادة كبيرة بفضل السمعة الطيبة التي تتمتع بها تركيا في هذا المجال.

وقال أوزير لموقع "فوربس ميدل إيست" إن تركيا طورت البنية التحتية اللازمة حتى أصبحت لاعباً عالمياً في صناعة خدمات الرعاية الصحية، وأن العلاقات الثقافية والدينية الوثيقة التي تجمع تركيا بدول مجلس التعاون الخليجي جعلتها تحظى باهتمام خاص من المرضى الناطقين بالعربية.

وأضاف الدبلوماسي التركي أن "عمليات البحث على محرك غوغل من مستخدمي دول مجلس التعاون الخليجي الذين يبحثون عن المستشفيات والعيادات والفنادق تكشف نمواً إيجابياً للغاية في فترة الصيف، خاصة خلال إجازة عيد الأضحى، مما يدل على أن المرضى يتطلعون أيضاً إلى الجمع بين أنشطتهم الطبية والسياحية".

وقال أوزير: "نتوقع وصول أكثر من 850 ألف مريض طبي دولي إلى تركيا بحلول نهاية عام 2018، ونتوقع أن يرتفع هذا العدد مرة أخرى ليصل إلى أكثر من مليون مريض بحلول نهاية عام 2019."

ومع الانخفاض الكبير في قيمة الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي خلال الأشهر القليلة الماضية، سجلت السياحة الطبية أعلى مستوياتها على الإطلاق في آب/ أغسطس من هذا العام، خاصة من الإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين.

ولفت الموقع إلى أن ما يميّز السياحة العلاجية في تركيا عن نظيراتها في الدول الغربية، هو توفير خدمات طبية ذات جودة عالية، وتقديمها للمريض بأسعار منافسة، حيث إن بعض العمليات الجراحية تتكلف أقل ب90 ٪ من الدول الأوروبية.

وتحظى عمليات زراعة الشعر وجراحة العيون وعلاجها، مثل جراحة الليزك واستبدال العدسات التي تشتهر بها مدينتا إسطنبول وكوشاداسي، باهتمام كبير من القادمين من المملكة العربية السعودية وقطر والكويت والإمارات العربية المتحدة والأردن ولبنان.

يذكر أن عائدات تركيا من السياحة العلاجية خلال السنوات الخمسة الممتدة منذ 2013 وحتى 2017، بلغت 4.4 مليارات دولار.

ووفقا لتقرير هيئة الإحصاء التركية، بلغ عدد السيّاح الذين زاروا تركيا ضمن برامج السياحة العلاجية في النصف الأول من العام الجاري 274 ألفا و62 مريضا، وذلك بعائد مالي يقدّر بـ590.1 مليون دولار.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!