Banner: 

ترك برس - الأناضول

تعد منطقة "أورطة محلة" أبرز الوجهات المفضلة لدى السياح العرب والأجانب القادمين إلى ولاية طرابزون شمال غربي تركيا، بفضل منازلها وأزقتها القديمة التي تعكس التراث العثماني والطابع التاريخي.

وفي عام 1988، تم إعلان جزء كبير من "أورطة محلة" التي تقع في قضاء أقجة أباد بطرابزون، على أنها محمية في المناطق الحضرية.

وبإمكان الزائر للمنطقة المذكورة، رؤية المنازل، والقصور والنافورات التي تعود للفترة العثمانية، والأزقة الضيقة القديمة، وثقافة الأحياء القديمة.

وتعتبر "أورطة محلة" من الأحياء النادرة التي حافظت على طابعها التاريخي والأثري حتى يومنا هذا.

وإلى جانب احتوائها على آثار الحضارة العثمانية، فإنها تضم أيضاً آثاراً من الحضارات المختلفة مثل الرومانية والبيزنطية.

ولوحظ في السنوات الأخيرة، أن أول وجهة يتوجه إليها السياح القادمين إلى منطقة البحر الأسود في تركيا، هي "أورطة محلة" التي تستقبل زوارها في 120 منزل تاريخي ذو طابع معماري عثماني، و8 قصور سكنية تاريخية هي الأخرى.

وتتيح المنطقة لزوارها قضاء أوقات ممتعة في هذه المنازل التي تتداخل مع الطبيعة الخضراء، وتذوق طعم مأكولاتها المحلية.

كما تعد "أورطة محلة" إحدى أبرز الوجهات المفضلة لعشاق التصوير ومنتجي الأفلام، بفضل جمالها الذي يبدو وكأنها لوحة فنية عند النظر إليها من بعيد.

وفي حديثه للأناضول، قال يشار طورهان، صاحب إحدى القصور السكنية والمطاعم في المنطقة، إنه ورث قصراً تاريخياً من والدة زوجته، وقام بترميمه وتحويل طوابقه العلوية إلى منازل مخصصة للسياح، فيما افتتح مطعماً ومقهى في طابقه السفلي.

وأوضح أنه عمل على إكساب ما ورثه للسياحة، وتحويلها لهيئة تحمل طابعاً تاريخياً نظراً لكون المنطقة برمتها تعد تاريخية.

وأشار إلى تزايد الإقبال بشكل متواصل على المنطقة التي أمضت الصيف الماضي موسماً سياحياً مثمراً.

وتابع قائلاً: "نستقبل السياح في كافة مواسم السنة، وتزيد أعدادهم بشكل خاص نهاية الأسبوع. ويأتي الزوار إلى هنا للتجول بين أزقة الأحياء القديمة، وتذوّق المأكولات المحلية ورؤية الطبيعة".

وأضاف "طورهان" أن أغلب السياح القادمين إلى "أورطة محلة" هم من مواطني دول الخليج العربي.

وأردف: "أعتقد أن هناك إمكانية لرفع أعداد الزوار القادمين عبر زيادة فعاليات التعريف والترويج للمنطقة، لأنها تعد فرصة لا تُفوّت بالنسبة للسياح. فالزائر إليها يجمع بين التجول في الأماكن التاريخية، ورؤية الطبيعة الخلابة والمبيت في شروط مناسبة".

بدورها، أعربت السائحة التركية القادمة إلى "أورطة محلة"، ديلاك تويسوز، عن سعادتها لزيارتها المنطقة، مبينة أنها استمتعت بجمالها الطبيعي وآثارها التاريخية التي تتداخل بين بعضها البعض.

أما التركية شيماء أوز أقصو، قالت إن "أورطة محلة" من المناطق التي لابد لكل سائح من زيارتها.

وأضافت: "الزائر للمنطقة يشعر وكأنه يعيش التاريخ بين أزقته وداخل بيوته القديمة. كما أن مأكولاتها المحلية لذيذة وأنصح الجميع بزيارة المنطقة وتذوّق مأكولاتها".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!