Banner: 

ترك برس

أطلقت رئاسة الشؤون الدينية، ووقف الديانة التركي، حملة  تبرعات تحمل اسم "لا تبقى صامتاً حيال اليمن" من أجل اليمن الذي يشهد حرباً وجفافا منذ أربعة سنوات.

جاء ذلك في اجتماع تعريفي للحملة في العاصمة أنقرة، اليوم الخميس، حضره رئيس الشؤون الدينية، ورئيس مجلس الهيئة الإدارية لوقف الديانة التركي، علي أرباش.

وأوضح أرباش في كلمة خلال الاجتماع أن 22 مليون شخص في اليمن يصارعون من أجل البقاء جراء الجفاف، وفي حال لم يتم إيصال مساعدات إنسانية عاجلة إلى اليمن فسيواجه 11مليون شخص خطر الموت.

وأضاف أن الإنسانية تمر بإمتحان صعب، حيث خسر الضمير الإنساني الامتحان في اليمن هذه المرة، داعيا الشعب التركي إلى التبرع من أجل اليمن، وإغاثة شعبه.

وأشار إلى أن القطاع الصحي منهار بشكل كامل في اليمن، وأن 1.2 مليون شخص مصابون بوباء الكوليرا في مدينة الحديدة.

وبيّن أن هناك 2.6 مليون نازح يمني أضطروا إلى ترك منازلهم جراء الاشتباكات، وهم بحاجة عاجلة إلى مأوى.

ولفت إلى أن وقف الديانة التركي قدم لغاية اليوم مساعدات إلى المحتاجين في اليمن بقيمة 8.5 مليون ليرة تركية ( نحو 1.6 مليون دولار).
ويعاني اليمنيون أوضاعًا معيشية وصحية متردية للغاية؛ جراء حرب مستمرة منذ نحو 4 أعوام.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!