Banner: 

ترك برس - الأناضول 

بدأت مدينة أنطاليا التركية (جنوب غرب)، في استقبال طلائع الربيع، مع تفتح الورود والأزهار وارتداء حدائقها عباءة مزركشة بألوان قوس قزح.

وأكسب الربيع، المدينة الساحلية، المعروفة بـ"لؤلؤة البحر المتوسط"، والبالغ طول سواحلها 640 كيلومترا، جمالا إضافيا.

و تتمتع أنطاليا بتنوع نباتي كبير، وتعد موطنا لآلاف الأنواع النباتية المختلفة، وهو ما يضفي عليها روعة استثنائية مع بداية الربيع.

ومع الطقس المعتدل، يستمتع سكان أنطاليا، والسياح، برحلات استجمامية توفرها بلدية المدينة.

وفي حديثها للأناضول، قالت الطالبة في جامعة البحر المتوسط "زهرة تيكيجي"، إنها قررت قراءة كتاب في أحد الحدائق والتقاط الصور، على إثر قدوم الأجواء الربيعية.

بدوره أفاد عميد كلية العلوم في نفس الجامعة، البروفيسور أحمد أكسوي، أن فصل الربيع يضفي على المدينة روعة وجمالا، ويؤدي إلى تشكل مناظر طبيعية مبهرة.

وأضاف أن المدينة تعد موطنا لـ 250 نوعا من النباتات المستوطنة، التي يوجد في تركيا منها حوالي 3 آلاف و600.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!