Banner: 

ترك برس

فاجأت صحيفة سعودية قراءها بنشر مقال يروج للسياحة في مدينة إسطنبول، في وقت تشن فيه وسائل الإعلام السعودية هجوما على تركيا، وصل في الأيام الأخيرة إلى الدعوة إلى مقاطعة السياحة في تركيا بعد إلقاء القبض على عميلين للمخابرات الإماراتية.

ونشرت صحيفة Arab News الصادرة بالإنجليزية مقالا تحت عنوان "عاصمة تركيا الثقافية إسطنبول لا تقاوم" استعرضت فيه أبرز المناطق التي تجذب السياح إلى المدينة، وأولها منطقة بيوغلو التي تجسد، كما تقول الصحيفة، سر إسطنبول وقوتها الاقتصادية وكانت بمثابة ساحة معركة لهوية إسطنبول الثقافية.

وتضيف الصحيفة أن بيوغلو هي المكان الذي يجد فيه السائح الكثير من الأشياء التي تتعلق بعالم الفن والثقافة، ففي هذا الحي يعيش الأديب التركي الشهير الحاصل على جائزة نوبل للأدب أورهان باموك صاحب روايتي "اسمي أحمر" و"والثلج". وفي هذه الحي يقع سوق الكتب المستعملة الذي كان باموك يتردد عليه في طفولته، ومتحف البراءة (Masumiyet Müzesi) الذي يقع في منزل خشبي بني في القرن الـ19.

ويتحدث المقال عن فندق Pera Palace Hotel الذي يعد من روائع القرن التاسع عشر وصممه المهندس المعماري الفرنسي العثماني ألكساندر فالوري، وكانت ترتاده الأديبة أغاثا كريستي. وليس ببعيد عن الفندق يقع برج غلطة في الطرف الجنوبي لشارع الاستقلال، وأخذ شكله القريب من الحالي عام 1348 في عهد الجنويين "أهل جنوة" تذكيرًا بماضي إسطنبول ما قبل الفتح العثماني.

ويلفت المقال إلى أن جميع مناطق الجذب التاريخية الرئيسية في منطقة السلطان أحمد تقع على مسافة قصيرة سيرًا على الأقدام من بعضها البعض، بما في ذلك الجامع الأزرق وآيا صوفيا وقصر توبكابي، بساحته الفخمة وآثاره المقدسة.

وتختم الصحيفة بالقول: "إن الشيء الوحيد المؤكد أن زوار إسطنبول لن يشعروا  بالملل، حتى أن كثيرا من مسرات هذه المدينة التي تمتد على قارتين يمكن أن تجعل الشخص مشغولا لعدة أشهر، كما كتب الشاعر الفرنسي ألفونس دي لامارتين في القرن التاسع عشر: "إذا لم يتبق لدى المرء سوى نظرة واحدة لمشاهدة العالم، فينبغي للمرء أن ينظر إلى إسطنبول".

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!