Banner: 

ترك برس - الأناضول

يتميز مسجد "كوبروكوي" في ولاية أضنة جنوبي تركيا، بميزة فريدة تجعله يجتذب عددا كبيرا من الزوار، خاصة في فصل الصيف مع ارتفاع درجات الحرارة.

حيث تغطي المسجد بشكل كامل نباتات متسلقة، حتى أصبح معروفا بين السكان بالمسجد الأخضر.

وفي منطقة تتجاوز درجة الحرارة بها الأربعين درجة مئوية صيفا، يمثل المسجد الأخضر، والحديقة المحيطة به بأشجارها وورودها وأزهارها، واحة ظليلة منعشة للمصلين، الذين يؤدون عباداتهم في جو من السكينة والجمال.

وقال إمام المسجد، فخري أونور، للأناضول، إن المسجد بني عام 1930، وفي ثمانينات القرن الماضي زرعت حوله النباتات المتسلقة التي غطته بشكل كامل.

وأشار إلى أن الأهالي يعتنون بشكل جيد بالمسجد وحديقته، من حيث النظافة والري والتسميد، ويحبون قضاء الوقت في المسجد والحديقة.

ولفت إلى أن المسجد يستقبل زوارا من خارج المدينة وحتى من خارج تركيا.

وقال مؤذن المسجد علي جان تشليكال، إن زوار المسجد تزداد اعدادهم بشكل خاص خلال شهر رمضان.

وقال نوري دورسون، أحد رواد المسجد، إن المسجد الأخضر يجتذب القلوب ويشرح الصدور، لذلك يفضل هو ورفاقه قضاء الوقت به، خاصة خلال الأيام الحارة من شهر رمضان.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!