ترك برس

تواصل السلطات التركية جهودها بزخم كبير بهدف تلبية احتياجات قواتها الأمنية والعسكرية من الأسلحة والذخائر بإمكانات محلية ووطنية، والتقليل من الاعتماد على الخارج في هذا الإطار، بما يخدم مصالح البلاد أمنيًا واقتصاديًا.

وفي هذا الصدد، تسلمت القوات الأمنية التركية 4 آلاف و500 قطعة جديدة من بندقية "MPT-76" محلية الصنع ليرتفع عدد البنادق المستخدمة من هذا الطراز إلى أكثر من 40 ألف بندقية.

وقالت وكالة الأناضول في تقرير لها إن ذلك يأتي في إطار جهود رئاسة الصناعات الدفاعية في الرئاسة التركية، في خطتها بالحد من الاعتماد على السلاح الخارجي في تجهيزات القوات الأمنية التركية.

ويشرف مصنع "قريق قلعة" التابع لمؤسسة الصناعات الميكانيكية والكيميائية التركية (حكومية) على صناعة البندقية"MPT-76" وهي اختصار لعبارة "Milli Piyade Tüfeği" وتعني "بندقية المشاة الوطنية".

وقد اجتازت البندقية أكثر من 50 اختبارًا بنجاح، لتكون الأولى في العالم. وتم استخدام حوالي مليون و100 ألف طلقة خلال هذه الاختبارات في عام 2016.

وتزن البندقية 4.180 كيلو غرام، مداها الفعال 600 متر، بإمكانها إطلاق 700 طلقة في الدقيقة، والسرعة الابتدائية للطلقة 800 مترًا في الثانية، وطول السّبطانة 406 ملم.

ويمكن استخدام البندقية بإسنادها على منصب ثنائي أو التحكم بها بواسطة قبضة اليد، ومزودة بمسطرة للمسافة، ومنظار ليلي، ويصل عدد قطع البندقية مع الملحقات التي يمكن أن تزود بها إلى 413.

وأنشئ مصنع "قريق قلعة" لصناعة الأسلحة عام 1935 على مساحة 4 آلاف و44 متر مربع، وتم إنتاج أنواع عديدة من الأسلحة فيه حتى عام 1968، حيث اعتمد حينها على إنتاج بندقية (جي-3) و(إم جي-3) واسعة الانتشار في الوحدات العسكرية التركية.

وأنتج المصنع في عام 1985 بندقية (إم بي-5)، وفي عام 1989 بندقية (هـ كي-33) الأوتوماتيكية من عيار 5.56 ملم، وفي عام 2007 بدأ بإنتاج بندقية القنص بورا، وفي عام 2009، بدأ العمل على "مشروع البندقية الوطنية التركية" والذي تمَّ في 5 مايو/ أيار 2014.

ولا تهدف تركيا للحد من الاعتماد على الخارج وتحقيق الاكتفاء الذاتي، بما يخص تسليح جيشها فحسب، بل أن تصبح في مصاف الدول المتقدمة بتصنيع الأسلحة وتصديرها. 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!