ترك برس

يعدّ خط التلفريك الذي يصل حي أيوب سلطان بمنطقة "بييرلوتي"، وجهة مفضلة للسيّاح القادمين إلى مدينة إسطنبول، لكونه وسيلة تسهّل من النقل بينهما وسط مناظر فريدة مطلة على القرن الذهبي، في مشهد يُمتع السياح المحليين والأجانب.

وخط التلفريك، هو وسيلة نقل ظهرت مع اكتشاف الكهرباء، وهي عبارة عن امتداد خطين بين محطتين. وتضم مدينتنا إسطنبول، خطين للتلفريك الذي يستخدم بشكل عام حول العالم لسد احتياجات النقل، ولميزته النوستالجية.

خطّي التلفريك اللذين يتم تشغيلهما من قبل شركة مترو المساهمة، هما خط أيوب – بييرلوتي، وخط ماتشقا – طاشقيشلا، حيث يوفّران لركّابهما، فرصة الاستمتاع بجمال المدينة، فضلاً عن كونه وسيلة نقل بديلة، بحسب المعلومات التي نشرها موقع ولاية إسطنبول.

خط تلفريك أيوب – بييرلوتي: تي إف 2

يوجد خط تلفريك أيوب – بييرلوتي: تي إف 2، الرابط بين بين منطقتي أيوب وبييرلوتي بالقرب من القرن الذهبي، في أحد أهم النقاط السياحية بإسطنبول. أنشئ الخط في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2005، من قبل بلدية إسطنبول الكبرى، تزامناً مع مساعي إحياء منطقة الخليج (القرن الذهبي)، ضمن إطار مشاريع التصميم الحضري. خط التلفريك الذي يدعم بنية المنطقة ذات الأهمية التاريخية والسياحية، يسهّل من عملية الوصول إلى تل "بييرلوتي" الذي يعدّ من أهم الشرفات في إسطنبول.

مسؤول تشغيل الخطوط الحديدية المعلقة وخطوط التلفريك، محمد ألتونباش، أشار إلى أن خطّ تلفريك أيوب – بييرلوتي، يُستخدم بشكل عام من قبل السيّاح المحليين والأجانب، مبيناً أن عدد الركاب الذي ينقلهم الخط المذكور خلال مواسم الصيف، يصل إلى 160 ألف راكب، فيما يتراجع هذا الرقم إلى 100 ألف خلال مواسم الشتاء.

وتستغرق الرحلة الواحدة بين محطتي أيوب – بييرلوتي البالغ طولها 0.42 كيلو متر، 2.5 دقيقة. ويضمّ الخط 4 عربات تتسع كل منها لـ 8 أشخاص، يمكن الركوب إليها عبر بطاقة "إسطنبول كرت".

ويشهد خط تلفريك أيوب – بييرلوتي، تنظيم 200 رحلة يومياً، وينقل بما معدله 4 آلاف راكب يومياً.

الخط المستخدم بشكل أكبر من قبل السيّاح، يعمل بين الساعة الثامنة صباحاً والحادية عشر ليلاً خلال مواسم الصيف، وبين الساعة الثامنة والعاشرة مساء خلال مواسم الشتاء.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!