ترك برس

في الفترة التي فرغت فيها المساجد بسبب حظر التجول لمكافحة فيروس كورونا، دخلت حيوانات أليفة إليها، وفوجئ المصلون برؤيتها عندما فتحت الجوامع أبوابها لأول صلاة جمعة يوم 29 أيار/ مايو الماضي.

فقد أنجبت قطة صغارها تحت منبر جامع "يالي" في منطقة "كوجوك دغيرمندرا يالي" بولاية كوجايلي شمال غربي تركيا. وفي أثناء إقامته للصلاة، رأى إمام المسجد هارون أوزدمير (36 عامًا) القطة وصغارها، وقرر أن يبقيهم في منطقة فارغة تحت منبر الجامع إلى أن يستطيعوا العناية بأنفسهم.

وفي حديث لوكالة دوغان للأنباء، قال أوزدمير: "أترك إحدى نوافذ الجامع مفتوحة لتهويته، وأظن أنها دخلت منه عندما توقفت صلاة الجماعة بسبب الوباء. وأثناء إقامتي الصلاة، لاحظت خروجها من تحت المنبر، ونظرت إلى المكان بعد أن أحضرت الفانوس من غرفتي فرأيت قطتين صغيرتين".

وتابع قائلًا: "أحب الحيوانات والجميع هنا يحبهم مثلي، لذا لم أفكر بالتخلص منهم. سأطلقهم بعد أن يكبروا. وقد اتصلت بالبلدية لتأتي لأخذهم إلى مأوى الحيوانات لرعايتهم".

وأضاف أن الرسول ﷺ كان يرفق بالحيوانات ويذكّر صحابته دائمًا بالرفق بها، "لذلك يتوجب علينا حماية الحيوانات والرفق بها".

وفي قرية "تبجيك" التابعة لمنطقة "توت" في ولاية "أديامان" جنوب شرقي تركيا، دخل ماعز جبلي إلى جامع القرية، ورآه المصلون حين دخلوا الجامع يوم 4 حزيران/ يونيو.

يقع جامع "تبجيك" بالقرب من منحدر جبلي يوجد فيه قطيع من الماعز الجبلي، ويبدو أن ماعزًا انفصل عن القطيع ودخل إلى حديقة الجامع ليدخل الجامع المفتوح بابه.

لاحظ أهالي القرية دخول الماعز الجبلي إلى الجامع من الحديقة فقدموا لإخراجه، لكنّه صعد إلى المنبر والطابق الثاني في الجامع والجميع يسعى خلفه.

وقد تمكن حراس الأمن والأهالي من إمساكه وإخراجه بعد جهود طويلة، وأطلقوا سراحه ليعود إلى الطبيعة مرة أخرى. ولم ينسوا التقاط الصور معه قبل ذلك.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!