Banner: 

ترك برس

نسبت تقارير إعلامية تصريحات للسفير التركي لدى الدوحة، فكرت أوزر، تُشير إلى أن تركيا تخطط لتأسيس قاعدة بحرية وجوية في قطر، ضمن اتفاقية عسكرية مُبرمة بين البلدين عام 2014.

السفير أوزر، نفى تلك التصريحات مؤكّدًا أن "تاسيس قاعدة بحرية تركية في قطر مرتبط بقرار القوات المسلحة للبلدين، وأن ذلك الأمر ورد في نص اتفاقية التعاون العسكري الموقعة بين تركيا وقطر 2014، لكن لم يتقرر على الأرض بعد".

ونقلت وكالة أنباء الأناضول التركية عن أوزر، قوله يوم الخميس، أن "بعض وسائل الإعلام نقلت كلامي في مؤتمر صحفي أمس حول هذا الموضوع بشكل غير صحيح، زاعمة أن تركيا تخطط لاقامة قاعدة بحرية وجوية في الدوحة وكأنه امر جديد و اتخذ مؤخراً".

وأوضح أوزر ان المؤتمر الصحفي الذي عقده الأربعاء كان لشرح وجهة النظر التركية حول عملية عفرين وتداعياتها؛ ولم يكن حول التعاون العسكري بين تركيا وقطر في الأساس.

وأردف قائلاً: "لقد ذكرت في معرض إجابتي على سؤال خلال المؤتمر الصحفي أن تاسيس وتخطيط وتوقيت مثل هذه الأمور تحدده الدولتان وقواتُهما المسلحة، وأنه موجود فى مضمون الاتفاقية منذ توقيعها".

ووقعت قطر وتركيا في أنقرة، في 19 ديسمبر/كانون أول 2014، "اتفاقية التعاون في مجالات التدريب العسكري والصناعة الدفاعية وتمركز القوات المسلحة التركية على الأراضي القطرية".

وجاءت هذه الاتفاقية تتويجا لمسار من التعاون الثنائي العسكري، حيث سبقها توقيع اتفاقية للتعاون بينهما في مجال الصناعات الدفاعية عام 2007.

وفي إطار الاتفاقية العسكرية، نشرت تركيا قوات برية في ثكنة طارق بن زياد بقطر، ثم أجرت القوات التركية والقطرية أكبر مناورات عسكرية مشتركة بين البلدين تحت اسم "مناورات النصر"، في 29 تشرين الأول/ أكتوبر 2015.

وبعد إتمام انتقال القوات التركية في قطر صيف العام الماضي، أجرت تركيا وقطر خلال الفترة ما بين 5-6 آب/ أغسطس 2017، مناورات عسكرية برية، أعقبتها مناورات مشتركة للقوات البحرية في 6-7 من الشهر نفسه.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!