Banner: 

ترك برس

وصلت مدينة الباب بمنطقة درع الفرات بمحافظة حلب، شمالي سوريا، اليوم الأحد، قافلة جديدة من مهجري الغوطة الشرقية.

وضمن القافلة التي تعد الثانية والعشرون، 8 حافلات تحمل على متنها مهجرين من الغوطة الشرقية التي سيطر عليها النظام وداعموه، عقب هجمات مكثفة وقصف بالأسلحة الكيميائية.

ويبلغ عدد المهجرين في هذه الدفعة 145 شخصاً بينهم 55 طفلًا و42 امرأة، وسيتم توزيع قسم منهم في مركزي إيواء تابعين لمنطقة "درع الفرات".

وتجاوز عدد المهجرين من الغوطة الشرقية حتى اليوم 65 ألف شخص، توجه معظمهم إلى مناطق درع الفرات في الشمال السوري.

وفي 22 مارس/آذار الماضي، بدأت أعمال التهجير من الغوطة الشرقية، بموجب اتفاقات فرضت على المعارضة إثر حملة برية وجوية لقوات النظام بدعم روسي، استخدمت خلالها الغازات السامة.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!