Banner: 

ترك  برس

ينظمُّ مجلسُ الأعمال التركي الأمريكي "تايك" (TAİK)، مؤتمر تركيا التاسع للاستثمار في مدينة نيويورك، وذلك في السادس والعشرين من أيلول/ سبتمبر الجاري. وسيجمعُ المؤتمرُ قادة الرأي الأتراك وكبار المسؤولين الحكوميين، والمسؤولين التنفيذيين في الشركات، مع المستثمرين من المؤسسات المهتمة بفهمٍ أفضل للمشهد الاستثماري في تركيا.

ومن المتوقع أن يحضر المؤتمر الرئيسُ التركيُّ رجب طيب أردوغان ليجتمع مع قرابة 400 مستثمر، ومع كبار المسؤولين التنفيذيين في الصناديق الكبيرة، واللاعبين المهمين في العالم المالي وممثلي البنوك الاستثمارية.

وورد في تقريرٍ لصحيفة حريّيت، أن الرئيس التركي سيرافقه كلٌّ من وزيرُ الخزانة والمالية، بيرات البيرق، ووزير التجارة، روهسار بيكجان.

ومن المقرر أن يقوم أردوغان بزيارةٍ رسميةٍ للولايات المتحدة، ستمتدُّ من الثالث والعشرين وحتى السابع والعشرين من أيلول/ سبتمبر الجاري لحضور اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وتعتبر الزيارةُ مهمةً لأنها تأتي وسط خلافٍ بين أنقرة وواشنطن، فالعلاقاتُ بين البلدين قد توتّرت بشدةٍ نتيجةً للعقوبات الظالمة على البلاد والتي أصدرتها الولايات المتحدة. وفي مواجهة العقوبات الاقتصادية، أعربت بعض الدول الأوروبية عن دعمها لتركيا.

ووفقًا للتقرير، فقد أكد رئيس مجلس الأعمال التركي الأمريكي، محمد علي يالتشينداغ على أهمية هذا الاجتماع، حيث قال: "في مثل هذه الفترة تصبح كلُّ خطوة أكثر أهمية في العلاقات بين البلدين؛ فمن الأهمية بمكانٍ توضيح فرص الاستثمار في تركيا لمدراء الشركات العالمية التي تولي أولويةً للاستثمارات المباشرة".

كما أشار إلى أن أحد أهم الأهداف في الاجتماع بالمركز المالي العالمي، نيويورك، هو تقوية سمعة الليرة التركية، التي قال إنها مشوهة بأساليب غير طبيعية.

وأضاف يالتشينداغ: "سنشرح القوة الاقتصادية لتركيا وقوتها أمام كبار صانعي القرار في هذا الاجتماع من خلال نقل الكيفية التي تغلبت بها على العديد من التحديات".

وكان رئيس مجلس إدارة TAİK على اتصالٍ وثيقٍ بمدير اتصالات الرئاسة التركية، فخر الدين ألتون، ورئيس مكتب الاستثمار الرئاسي، أردا إرموت، للتخطيط لهذه الفعالية.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!