Banner: 

ترك برس

أكد فاتح دونماز وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، أن تطبيق التوقيت الصيفي في البلاد على مدارالعام والذي بدأ منذ عامين وفر على تركيا ما يقارب 1.3 مليار كيلووات/ ساعة من الطاقة، أي ما يعادل مبلغ مليار ليرة تركية (162.81 مليون دولار)، وفق التعريفة الثلاثية.

ونقلت صحيفة صباح عن دونماز قوله إن تركيا: "سوف تستخدم الطاقة بشكل أكثر كفاءة مع التوقيت الصيفي. وقد مثل هذا القرار مثالا لكثير من من البلدان، ولا سيما دول الاتحاد الأوروبي، لافتا إلى أن هذا الوضع يكشف مرة أخرى دقة قرار الحكومة".

ووضع  المرسوم الرئاسي الأخير الذي نشر في الجريدة الرسمية حدا للشائعات بشأن استمرار العمل بالتوقيت الصيفي أو عودة العمل بالتوقيت الشتوي.

وقررت الحكومة التركية في سبتمبر/ أيلول من عام 2016 استخدام التوقيت الصيفي طوال أيام السنة، وعدم الانتقال إلى التوقيت الشتوي، وذلك من أجل تحقيق أكبر استفادة ممكنة من ضوء النهار.

ووفقا لبيانات وزارة الطاقة التركية، فبفضل استمرار العمل بالتوقيت الصيفي طوال العام، استفادت تركيا من ضوء النهار بمعدل مرجح قدره 64 ساعة و24 دقيقة للشخص الواحد خلال فترة ساعات العمل من 08:30 صباحًا إلى 05:30 مساءً.

كما تكشف البيانات أنه بالإضافة إلى توفير استهلاك الكهرباء خلال ساعات الذروة  في حين تم توفير المزيد من الكهرباء في ساعات الذروة ولم تعد هناك حاجة إلى استثمار 2000 ميغاوات من حيث نظام نقل الشبكة.

وجاء في تقرير أصدرته جامعة إسطنبول التقنية، أن تطبيق التوقيت الشتوي كان في السابق يؤدي إلى استهلاك مفرط بين الساعة 17:00 والساعة 22:00 ويؤدي إلى زيادة في أسعار الكهرباء في فترة الذروة، بينما انخفض استهلاك الطاقة الكهربائية في التوقيت الصيفي مع تأخر غروب الشمس.

وجاء في التقرير أن تطبيق التوقيت الصيفي يجعل ساعات النوم تبدأ بين العاشرة والثانية عشرة ليلا، ويودي ذلك إلى انخفاض استهلاك الكهرباء بالإضافة إلى فوائد صحية للنوم المبكر.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!