Banner: 

ترك برس

نجحت مهندسة تركية بتطوير خلية وقود صديقة للبيئة ذات قدرة على تشغيل سيارة لمسافة 450 كيلومتراً، بعد شحنها لخمس دقائق فقط، وهو ما يُمثّل منافسة جديدة لبطاريات الليثيوم التي تُستخدم عادةً في السيارات الكهربائية.

وتم تطوير البطارية الجديدة من المواد النانوية، على يد المهندسة "عائشة بايراكشيكن يورتجان" عضو هيئة التدريس في جامعة أتاتورك الواقعة في ولاية أرضروم شرق تركيا.

وفي حديث لوكالة الأناضول الحكومية التركية، خلال إحدى الفعاليات بمناسبة اليوم العالمي للنساء والفتيات في العلوم، والذي يوافق 11 فبراير/ شباط، أفادت يورتجان أنه في حين يتراوح شحن بطارية الليثيوم ما بين 30 دقيقة إلى 12 ساعة، وتستمر لمسافة 240 كيلومتر تقريباً، فإن خلية الوقود التي طورتها قادرة على تشغيل السيارة لمسافة 450 كيلومتراً (280 ميل)، ويستغرق شحنها نحو 5 دقائق فقط.

وتعمل الخلية الجديدة من خلال التفاعل الكيميائي ما بين الهيدروجين والأوكسجين، ويتم الحصول عليهما بشكل طبيعي من خلال تدفق الهواء إلى الخلية، وتستمر الخلية بإنتاج الطاقة طالما توفر العنصرين، بحسب ما أفادت يورتجان في معرض شرحها عن الخلية.

وقالت يورتجان عضو هيئة التدريس في جامعة أتاتورك منذ 16 عاماً، إن مشروعها البحثي حظي دعم من وزارة التنمية التركية.

وأضافت يورتجان أن صناعة النانو من الصناعات التي تحتاج المزيد من الاهتمام، كون الوقود الأحفوري ما زال يُشكل نحو 75 في المئة من استهلاك الطاقة العالمي.

وأشارت إلى أن الخلية الجديدة ستوفر الطاقة من خلال نظام صديق للبيئة، وذلك باستخدام أسطوانات الهيدروجين، الذي لا ينبعث منه سوى بخار الماء.

يُذكر أن يورتجان كانت قد تلقت جائزة العلماء الشباب (TÜBA GEBIP) من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تكريماً لجهودها المبذولة في تطوير خلايا الوقود.

 

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!