Banner: 

ترك برس - الأناضول 

سجلت منطقة "باموق قلعة" في ولاية دنيزلي جنوب غربي تركيا، رقماً قياسياً في عدد السياح الذين استقبلتهم خلال الأشهر الـ 9 الأولى من عام 2018، فيما تستهدف استقبال أكثر من مليوني سائح حتى نهاية العام الحالي.

وبلغ عدد السياح إلى "باموق قلعة" في الأشهر الـ 9 الأولى من العام الحالي، مليوناً و750 ألف سائح، مسجلاً زيادة بنسبة 40 في المئة مقارنة بالعام الماضي.

وتعتبر هذه النسبة من السياح القادمين إلى "باموق قلعة"، هي الأعلى على مدار الأعوام الـ 4 الماضية.

ويواصل السياح المحليون والأجانب زيارة "باموق قلعة" المدرجة على قائمة التراث الثقافي والطبيعي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو)، في كافة مواسم السنة، منهم من يقصد الترفيه ومنهم الشفاء من ينابيعها الحرارية، ومنهم من يأتي بهدف السياحة الدينية.

ومن أبرز معالم المنطقة السياحية ينابيعها الحرارية التي تقدم الشفاء لزوارها منذ ألفين و500 عام، والمسرح القديم في مدينة "هيرابوليس" الأثرية، و"باب جهنّم" الذي يسمّى أيضاً بـ "باب الانتقال إلى عالم الأموات"، إضافة إلى ضريح القديس فيليبس الذي كان أحد تلاميذ السيد المسيح عليه السلام.

وكانت "باموق قلعة" قد حققت في عام 2014، رقماً قياسياً في عدد زوارها، إلا أنها اقتربت من تحطيم ذلك الرقم القياسي هذا العام خلال الأشهر الـ 9 الأولى من العام الجاري.

فقد استقبلت المنطقة عام 2014 مليون و875 ألف سائح، وفي العام التالي زارها مليون و710 آلاف سائح، فيما بلغ عدد السياح 974 ألفًا و500 سائح عام 2016، أما العام الماضي فقد استقبلت "باموق قلعة" مليوناً و524 ألف سائح، من بينهم مليون و245 ألف زائر جاؤوا خلال الأشهر الـ 9 الأولى من العام نفسه.

**الجنة البيضاء

وتتيح المنطقة لزوارها الاستمتاع بمشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة والتقاط صور الينابيع المتدرجة والمعروفة بـ "الجنة البيضاء"، من على ارتفاع نحو ألف متر، أثناء قيامهم بجولة جوية بواسطة المناطيد.

وتعتبر "باموق قلعة"، مركزًا سياحيًا وعلاجيًا معًا، بفضل المناظر الطبيعية الخلابة فيها وأحواض المياه الساخنة في مدينة "هيرابوليس" الأثرية، والينابيع الحرارية المتدرجة المستخدمة للعلاج، فضلًا عن منشآتها السياحية الأخرى.

وسُمّيت الينابيع المتدرجة بـ"الجنة البيضاء"، بسبب اللون الأبيض الناجم عن ترسبات الجير، والذي يختلط ببياض الثلوج التي تكسو المنطقة في الشتاء، ليكونا لوحة فريدة يتوجها دخان ينابيع المياه الساخنة، التي تصل درجة حرارتها الى 35 درجة مئوية.

وفي حديث للأناضول، قال والي دنيزلي، حسن قراهان، إن منطقة "باموق قلعة" تعد من أبرز وأهم الوجهات السياحية داخل تركيا وحول العالم، بفضل معالمها التاريخية والطبيعية.

وأضاف أن المنطقة تشهد تدفقاً وازدهاراً في عدد السياح القادمين إليها.

وأشار إلى وجود 19 مدينة أثرية في دنيزلي، وأن هناك تعاوناً بين الولاية، وجامعتها(بنفس الأسم)، ورئاسة البلدية الكبرى وبلديات الأقضية في دنيزلي، لتحقيق طفرة سياحية في الولاية.

وذكر الوالي "قراهان" أن غالبية السياح الأجانب القادمين إلى "باموق قلعة" يأتون من ولاية أنطاليا جنوب غربي تركيا.

**الروس في المقدمة

من جهته، قال غازي مراد شان، رئيس جمعية مشغّلي الفنادق السياحية بدنيزلي، إن عام 2018 كان موسماً سياحياً بارزاً.

وأضاف أن معدل نمو أعداد السياح في تركيا بلغ 25 بالمئة العام الحالي، إلا أن "باموق قلعة" تجاوزت معدل البلاد لتحقق نمواً بنسبة 40 بالمئة.

وأوضح "مراد شان" أنهم يستهدفون استقبال مليونين و200 ألف سائح حتى نهاية العام الحالي.

وذكر أن الروس يتصدرون السياح الأجانب في "باموق قلعة"، يليهم الألمان، والبريطانيين، وفرنسا وإيطاليا.

وختم بالإشارة إلى أن قسم كبير من الزوار القادمين من أمريكا الجنوبية، يأتون بهدف السياحة الدينية، ويزورون مدينتي "هيرابوليس " و"لاوديكيا" الأثريتين.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!