Banner: 

ترك برس

صرّح وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، بأنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ألغى زيارته الرسمية إلى العاصمة التركية أنقرة، بسبب رفض إشراكه في القمة الثلاثية التي عقدت في انقرة بين زعماء تركيا وروسيا وإيران.

وأوضح جاويش أوغلو في مؤتمر صحفي عقده مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ، أنّ ماكرون كان يرغب بالمشاركة في القمة الثلاثية (التركية الروسية الإيرانية). 

 وفي وقت سابق قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن بلاده نجحت في الفصل بين الروس والأتراك في سوريا من خلال الضربة الأمريكية البريطانية الفرنسية.

وحول الوضع القائم في الشمال السوري وخاصة مدينة منبج، قال جاويش أوغلو إنّ بلاده والولايات المتحدة الأمريكية ستقرران الجهة التي ستحكم المدينة، وذلك بعد مشاورات بين أنقرة وواشنطن.

وفيما يخص التوتر الحاصل بين تركيا واليونان حول جزر بحر إيجة، قال جاويش أوغلو، أن وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس، شخص يحب الشعبويَّة وهو ينتمي لحزب يميني متطرف.

وشدد جاويش أوغلو على أن شذوذ وزير الدفاع اليوناني ينبغي أن لا يلقي بظلاله على العلاقات بين أنقرة وأثينا.

هل أعجبك الموضوع؟ شاركه مع أصدقائك!